إسلام
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات اسلام
المنتدى يحتاج الى تسجيلك لتتمكن من الدخول


اهلا وسهلا بك يا زائر في منتديات إسلام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولالقرآن الكريم

شاطر | 
 

 لا تجعل الله أهون الناظرين إليك...!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
k5_89
Admin
Admin




عدد المساهمات : 138
النقاط : 3836
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 27/04/2009

مُساهمةموضوع: لا تجعل الله أهون الناظرين إليك...!   الثلاثاء نوفمبر 10, 2009 3:42 pm


قال تعالى (وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث:

صدقة جارية أو علم ينتفع بهأو ولد صالح يدعو له)
الحمد لله رب العالمين

اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل بنور العلم ..واهدنا يا رب سبيل الرشاد

والصلاة والسلام على نبينا وحبيبنا وقائدنا
محمداً رسول الله .. أشهد أنه قد بلّغ الأمانة ونصح الأمة .. وجاهد في سبيل ربه حتى أتاه اليقين .. اللهم واحشرنا معه وتحت لوائه واجعلنا من أحبابه ..

آمين اللهم آمين
يقول الله تبارك وتعالى في محكم تنزيله ((والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئاً وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون ))
يا من أُخرجت من
بطن أمك طفلاً .. صافي الذهن صفراً .. لا تعلم علماً ولا تفقه شيئا ً .. يا من حملتم أمانة أشفقت منها السماوات والأرض والجبال ..
اعلموا رحمكم الله .. أن ما بعقولكم وبها ما بها إنما جاء جلّه عبر أسماعكم وأبصاركم .. وهذان مدخلان عظيمان تدخل منهما الأفكار فاحذروا وانتبهوا رحمكم الله لما تسمعون واتبعوا مما سمعتم أحسنه (( الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه )) ولا يتبع الأحسن إلا من كان حراً حكيما .. الحق ميزانه ..يعرف الغث من السمين .. تحكمه فطرة سليمة لم تدنس ..



(( لا تجعل الله أهون الناظرين إليك ))


جملة عظيمة جداً جداً فى معناها

نتذكرها فى جميع الأوقات .. فى كل الأحيان .. فى سائر الأمور

عندما نعمل على إرضاء المخلوق ولا نعمل على إرضاء الخالق

عندنا نخلو بشهواتنا حتى لا يرانا أحد ولا نستطيع أن نخلوه بها حتى لا يراها الله

عندما تتودد إلى مديرك بالعمل حتى ينظر إليك نظرة رضا

وتنسى أن تؤدى فروضك تجاه الخالق

عندما تخاف وترتعش من الخوف عندما ترى والدك يدخل عليك غرفتك وأن تشاهد فيلماً إباحياً وتسرع فى إغلاقه حتى لا يراه ونسيت أن الله يراك ويراه

عندما تتوعك قدميك خوفاً عندما يأتى أحداً ويقول لك إن مديرك فى العمل يريدك الآن وتظن أنك قد إفتعلت أمراً سوف يحاسبك عليه .. ونسيت وتاهت خطاك .. ماذا لو ناداك الله الآن وقبض روحك .. هل ستتوعك قدماك أما ماذا !! أم ماذا !!

هل راعيت أن الله يراك عندما يسألك والدك هل صليت وتقول له نعم .. وأنت كاذب .. وماذا لو لم يصدقك .. سوف تقسم له بالله أنك صليت حتى ينظر إليك نظرة رضا ونسيت أن الله يراك

سؤال دائماً .. يطرأ على بالى .. لماذا معظمنا وفى معظم أوقاتنا .. يجعل الله أهون الناظرين إليه

لماذا .. من يستحق أن نجعله أعظم الناظرين إلينا .. نجعله أهون الناظرين إلينا

ولكنى كلما بحثت بعقلى عن الأسباب م أجد سوا عدداً من الأسباب لا يعد ولا يحصى

نعم

أسباب كثيرة تجلعنا .. نجعل الله اهون الناظرين إلينا

لأن الله عز وجل

عندما نسأله بقلب صادق

عن الكرم .. فنجده الكريم الجواد

عندما نسأله الشفاء .. نجده .. الشافى

عندما نسأله العطاء .. نجده العاطى

عندما نسأله الهدى .. نجده الهادى

عندما نسأله الرزق .. نجده الرزاق

وعندما .. وعندما .. وعندما

..

وقفة مع نفسك أخى / وقفة مع نفسك أختىلماذا عندما يشتد عليك المرض وتطلبين أجازة ليوم واحد فقط من العمل .. ويرفض رئيسك فى العمل .. ألم يراكِ متعبة ؟!

لماذا أخى الصغير عندما تطلب مصروفاً من والدك ويرفض .. ألم تتودد إليه وتسترق قلبه حتى يرضى عنك ويمن عليك ؟!

ألم نعمل على أن يرانا الناس فى على أكمل وجهى ولا نؤدى فروض الله

ألم نعمل على أن نتفوق فى دراستنا حتى يشير علينا الناس ويقول ذاك متفوق وتلك متفوقة

ألم نعمل على أن يفتخر بنا أبوينا

ألم نعمل على إرضاء أزواجنا

ألم نعمل على أن نظهر فى أجمل وأتم صورة اما الجميع

إذن .. فلماذا ؟؟! نجعل خالق الخلق .. الملــــــــــــكأهون الناظرين إلينا
تعالوا معى أحبائى ننظر عندما

بلغ الإمام أحمد بن حنبل أن أحد تلامذته

يقوم الليل كل ليلة ويختم القرآن الكريم كاملا حتى الفجر .... ثم بعدها يصلى الفجر

فأراد الامام أن يعلمه كيفية تدبر القرآن فأتى اليه

وقال : بلغنى عنك أنك تفعل كذا وكذا ...

فقال : نعم يا امام

قال له : اذن اذهب اليوم وقم الليل كما كنت تفعل ولكن اقرأ القرآن

وكأنك تقرأه علي .. أي كأننى أراقب قراءتك ... ثم أبلغنى غدا

فأتى اليه التلميذ فى اليوم التالى وسأله الامام فأجاب:

لم أقرأ سوى عشرة أجزاء


فقال له الامام : اذن اذهب اليوم واقرأ القرآن وكأنك تقرأه على

رسول الله " صلى الله عليه وسلم "

فذهب ثم جاء الى الامام فى اليوم التالى وقال

.. لم أكمل

حتى جزء عم كاملا

فقال له الامام : اذن اذهب اليوم .. وكأنك تقرأ القرآن الكريم على الله عز وجل

فدهش التلميذ ... ثم ذهب..

فى اليوم التالى ... جاء التلميذ دامعا عليه آثار السهاد الشديد

فسأله الامام : كيف فعلت يا ولدى ؟

فأجاب التلميذ باكيا : يا امام ...

والله لم أكمل الفاتحة طوال الليل

إذن فلماذا تجعل الله أهون الناظرين إليك

ألم تستحل خلواتك الآن

إذن


كيف حالك بين يديه غداً إذا سألك عن تلك الخلوات، وغلق الأبواب لفعل السيئات؟؟؟ كيف حالك غداً؟؟؟؟
إذا اجتمعت الخلائق كلهم إنسهم، وجنّهم، أولهم، آخرهم في صعيد واحد.. ثم تفضح على رؤوسهم.
كيف بك؟؟؟
يوم يناديك الملك، فلان بن فلان يتقدم للقاء الجبار، فتقوم ترتعد فرائصُك، لا تكاد رجلاك تحملك... العرق يتصبب.
الحياء يزيل لحمة وجهك... تمشى بخطوات متثاقلة متباطئة... الكل ينظر إليك. يا ترى هل ستنجو؟ أم ستهلك؟ يا ترى هل ستؤخذ بجريرتك؟ أم سيغفرها رب العالمين؟؟؟؟
وصلت بين يدي الجبار
أحبائي في اللهكم يراقب الإنسان الآخرين، وينسى مراقبة رب العالمين، وكم يراقب العبدُ العبيد وينسى الإله المعبود، فيخجل البعض، ويكف الآخر، ويندم ثالث، ويعتذر رابع، ويبكي خامس....هذا كله عندما يعلم ويحس بأنه مراقب من قبل مخلوق مثله، فكيف إذا علم وتيقن بأن العليم الخبير سبحانه وتعالى مطلع عليه ويراه، ويسمعه، ويراقبه، ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

أيليق بأحد بعد ذلك أن يتساهل في علم الله به، ونظره إليه، أيقبل أحد أن يراه مولاه حيث نهاه؟، أو يفقده حيث أمره

أحبائى فى الله




ماذا عندما يسألك الله




يا عبدي أغلقت الأبواب ونظرت إلى ما يغضبني، نظرَت عيناك للمرأة الفاتنة، متعت بصرك بالمشاهد المثيرة، سمعت أذناك الأغاني والمعازف يا عَبْدِي جعلتني أهون الناظرين إليك.. يا عَبْدِي في ساعة كذا فعلت الفاحشة.. يا عَبْدِي في ساعة كذا عاقرت الخنا.. يا عَبْدِي في ساعة كذا شربت المسكرات..

لا إله إلا الله.. ما أعظمه من موقف .. وما أشده من لقاء .. ثم أنت الآن تنظر النتيجة.. وما أدراك ما النتيجة.. إمَّا أن يقول الرحمن سترتها عليك فى الدنيا وأنَا أغفرها اليوم...
يا الله... ما أسعدك والله حِينَئِذٍ... ما أشد فرحتك.. لن تسعك الفرحة.. بل ربما لن تحملك قدماك.. وإما أن يقول لك الجبار:
"خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ" [الحاقة:30-32].
فيأتيك ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ويأخذونك إلى أين... فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.




نهاية ًأحبائى فى الله


فلا تجعلوا الله أهون الناظرين إليكم

وكونوا
كما علمكم النبي "صلى الله عليه وسلم" عندما سئل عن الإحسان ؟ فقال: ( أن تعبد الله كأنك تراه . فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) متفق عليه




فى أمـــان الله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anas
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 7
النقاط : 3335
السٌّمعَة : 3
11/04/1990
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: لا تجعل الله أهون الناظرين إليك...!   الأربعاء نوفمبر 11, 2009 4:51 pm

مشكووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تجعل الله أهون الناظرين إليك...!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إسلام :: ۩۞۩ :: المنتديات الدعوية :: ۩۞۩ :: ملتقي إعداد النفوس-
انتقل الى: